روح الإسلام والإيمان
زائرنا الكريم نتمنى تسجيلك والإنضمام إلى أسرتنا بالضغط على تسجيل

وأنت عضونا الكريم تفضل بالدخول بالضغط على الدخول


روح الإسلام والإيمان طريق للتوبة ومعرفة طريق الرحمن قد نخطأ ونصيب ونسقط ونقف من جديد ونكرم ونهان ولكن باب القدوس مفتوح يقبل كل عاص تائب وكل كافر قد أسلم وكل من طرق بابه لن يخذل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تابع صورة النبي صلى الله عليه وسلم كما يتخيلها الغرب_

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد علي كلاي
عضو ثمين
عضو ثمين
avatar

ذكر عدد الرسائل : 477
العمر : 37
الموقع : www.rasoulallah.net
المزاج : الحمد لله
السٌّمعَة : 1
نقاط : 4998
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: تابع صورة النبي صلى الله عليه وسلم كما يتخيلها الغرب_   السبت أبريل 11, 2009 4:44 pm

ما هي صورة النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما يراها الغرب في القرون الوسطى؟


تشكلت صورة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الغرب من خلال مادة تاريخية خليط، مكونة من الأساطير والخرافات، ومن ما كتبه رجال الدين المؤدلجين الذين كان محرضهم الأساس هو الكراهية، بالإضافة إلى المادة الخصبة التي كتابها نصارى الشرق بدافع الانتقام، فكانت مادة مزورة ومشوهة باعتراف كبار المستشرقين. وهنا سوف نعرض الصور التي كانت سائدة في الغرب في القرون الوسطى، والتي كان لها الأثر الأكبر، في تَشكُل المادة الأساسية لتصورات الغرب الحالية عن شخصية عن شخصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم.



الصورة الأولى: نبي الإسلام كان مسيحيًا!


حاول النصارى أن يجدوا سندًا مسيحياً للنبي صلى الله عليه وسلم، فزعموا أنه كان قسيساً مسيحياً ثم ارتد عنها! يقول المستشرق (جورافسكي) : (رأي المسيحيون في شخص محمد رجلاً مرتداً أو نبياً مزيفاً). ومن أشهر القصص الخرافية التي انتشرت انتشاراً واسعاً بين المسيحيين، تلك القصة التي تزعم أن محمدًا –صلى الله عليه وآله وسلم- كان في البداية تلميذًا للراهب (سرجيوس بحيرا)، وبعد أن تلقى منه المعلومات اللازمة تركه وأعلن نفسه نبيًا. يقول المستشرق (جورافسكي) : (انتقلت تلك القصة من مسيحي سوريا إلى البيزنطيين، ومنهم إلى الأوروبيين). ويذكر (L.Gardet) في كتابه (الدين الإسلامي) أن من القصص الشهيرة والتي راجت في أوروبا في القرون الوسطى عن النبي –صلى الله الله عليه وسلم- أنه كان كاردينالاً إيطاليًا للكنيسة الرومانية الكاثوليكية، وكان اسمه (ماهومت)، وبعد أن فشل في الجلوس على كرسي البابوية، هرب للجزيرة العربية، وسس دينه الجديد نكاية في البابا وكنيسة روما.ولذلك فإنه في سنة 1415م في إيطاليا في مدينة (بولونيا) بكنيسة (سان بيترونيو) تم رسم صورة شخصٍ عارٍ وهو ممد أرضاً و يُعذب في جهنم بشكل بشع، رسم فيها هذا الشخص و الشياطين تأكله في جهنم. وقد كُتب على جانبها بحروف واضحة اسم محمد صلى الله عليه وآله وسلم.هذه الصورة التي كُتبت بدافع الكراهية والعنصرية –للأسف- لا تزال موجودة إلى يومنا هذا، كتذكار للكراهية والجهل! (وأتحفظ على نشر هذه الصورة على الملأ كون ذلك سيساهم في نشر هذه الإساءة)





الصورة الثانية: اتهام النبي صلى الله عليه وسلم بالسحر.


الصورة الثانية للنبي صلى الله عليه وآله وسلم في الذهنية الغربية كانت تتمثل في وصفه بأنه ساحر معاد للمسيح. ويؤكد (R.W.Southern) في كتابه (وجهات النظر الغربية للإسلام في القرون الوسطى) أن من الأساطير الشهيرة التي انتشرت في أوروبا في القرون الوسطى اتهام النبي –صلى الله عليه وآله وسلم- بأنه ساحر كبير، استطاع عن طريق السحر والخداع تحطيم الكنيسة. ويؤكد كذلك (جورافسكي) في كتابه (الإسلام والمسيحية) أن الغرب ألبس محمداً صلى الله عليه وآله وسلم قوة ماردة جبارة، ذاته منشأ جني أو سحري عظيم، أكسبته قدرات فائقة على خلق عجائب خيالية وهمية.





الصورة الثالثة: اتهام النبي صلى الله عليه وسلم بأنه الشيطان أو المسيح الدجال.


ومما تفتقت عنه عقول الغرب في القرون الوسطى اتهام النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأنه الشيطان ذاته، وأن الإسلام لون جديد من الهرطقة والوثنية والشهوانية.ويذكر (Ph.Hitti) في كتابه (الإسلام والغرب) أن من القصص الشهيرة في الغرب والتي روجت كثيرًا، قصة (الراهب الدومينيكاني) في القرن الثالث عشر الذي زار بغداد، ثم خرج على الأوروبيين بحكاية خرافية مفادها: أن الشيطان حينما عجز بقدراته الذاتية عن وقف انتشار المسيحية، اخترع كتاباً جديداً هو (القرآن) وجعل له وسيطًا هو محمد صلى الله عليه وآله وسلم الذي يجسد دور المسيح الدجال. وفي مدينة (ديندر موند) في بلجيكا ، يوجد في محراب كنيسة CHURCH OF OUR BEAR LADY تمثال منحوت من الخشب في القرن السابع عشر، ويظهر في أسفله صورة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ملقى على الأرض على وجهه وهو يحتضن القرآن، وتدوسه أقدام الملائكة، تعبيرًا عن هزيمة الإسلام، وانتصار المسيحية.وهذا التمثال لا يزال موجودًا حتى وقتنا الحالي، كدليل ملموس على مدى العنصرية والكراهية التي كان يُعامل بها النبي صلى الله عليه وسلم! (وأتحفظ على نشر صورة هذا التمثال على الملأ كون ذلك سيساهم في نشر هذه الإساءة)





الصورة الرابعة: اتهام النبي صلى الله عليه وسلم بأنه داعية الانحلال الجنسي.


وهذا (دانتي أليجييري) الإيطالي من أدباء القرن الثالث عشر، يتحدث عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم في كتابه (الكوميديا الإلهية- الجحيم) فيقول: "موميتو من ناشري الفضيحة والفتنة" ثم يسترسل في وصفه مجسدًا النبي صلى الله عليه وآله وسلم في تركيب سلالي متصلب من الشرور، "موميتو إلى الأبد يقطعه الشيطان في جهنم إلى نصفين من ذقنه إلى دبره، مثل برميل تمزق أضلاعه" لنشره الشهوانية المقرفة. يقول (جورافسكي): (كانت دعوى التحلل الجنسي للمسلمين وصولاً إلى حد القول والزعم بأن القرآن نفسه يتساهل ويتسامح من اللواطة، من أكثر القصص والموضوعات انتشاراً في المؤلفات التي كتبها الأوروبيون عن الإسلام في القرون الوسطى).





الصورة الخامسة: اتهام النبي صلى الله عليه وسلم بالدجل.


ومن الصور الرائجة في أوروبا في القرون الوسطى عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم تلك الصورة التي تتهمه بأن كان دجالاً ممخرقاً، يأتي بآلاعيب وحركات خفيَّة. ومن ذلك ما ذكره (Ph.Hitti) في كتابه (الإسلام والغرب) أن من القصص واسعة الانتشار في أوروبا تلك الأسطورة القائلة: إن محمداً درب حمامة لتنقر حبوب القمح من أذنه، وبذلك أقنع العرب أن تلك الحمامة هي جبريل عليه السلام الذي كان يبلغه الوحي الإلهي! ولم تنطلي هذه الأسطورة على عوام الناس في أوروبا وحسب، بل راجت على أعظم المثقفين والأدباء، فقد استشهد بها في القرن الخامس عشر الشاعر الإنجليزي (جون ليدهيت)، والمؤرخ (وولتر رولي) بل حتى (شكسبير) استشهد بها!





هل تغيرت الصورة في القرن الثامن عشر وما بعده؟


للأسف الشديد أن الصورة النمطية عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- في الغرب لم تتغير، فنفس الصورة التي كانت سائدة في القرون الوسطى انتقلت كما هي للقرون المتأخرة.فهذه هو فيلسوف التنوير المعروف (فولتير) يسمي مسرحيته باسم (التعصب أو محمد)! يقول (فولتير): ( إنني أصور محمداً متعصباً، عنيفاً ومحتالاً،ن وعاراً على الجنس البشري، الذي أصبح نبياً مشرعاً وملكاً، إنه يجسد خطر التعصب).





ما هو ملخص التصورات الغربية؟


يقول المستشرق الشهير (مونتغمري وات) في كتابه (تأثير الإسلام على أوروبا في القرون الوسطى): (وبشكل عام، فقد تكونت في وعي الأوربيين في القرون الوسطى ملامح اللوحة التالية عن الإسلام: إنه عقيدة ابتدعها محمد، وهي تتسم بالكذب والتشويه المتعمد للحقائق، إنها دين الجبر، والانحلال الأخلاقي، والتساهل مع الملذات والشهوات الحسية،نن إنها ديانة العنف والقسوة). وتقول الباحثة البريطانية (كارين أرمسترونغ): (علينا أن نتذكر أن الاتجاه ألعدائي ضد الإسلام في الغرب هو جزء من منظومة القيم الغربية).



والسؤال الأخير: هل تغيرت الصورة في زمننا هذا؟


كلمة أخيرة.. الإسلام أتى بما يُعظم المسيح عليه السلام وأمه عليها السلام والقرآن جاءت فيه سورة تحمل اسم (مريم) تقديرًا وتبجيلاً لها ولابنها، ولم يأت القرآن الكريم بسورة تحمل اسم (آمنة)! أتى الإسلام ليمنع شتم الآلهة الباطلة حتى لا يُشتم الله، والإسلام منع شتم وسب صناديد الكفر حتى لا يؤذى بشتمهم الأحياء من ابنائهم! أتى الإسلام ليغفر ويسامح أشد أعدائه. فما بال الغرب المتمدن والمتحضر اليوم لا يختلف في تصوراته وأحكامه عما كان أيام القرون الوسطى؟

اللهم أنت حسب نبيك الأجل الأكرم وحبيبك الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم، وأنت القائل (إنا كفيناك المستهزئين) ولا نقول إلا (إنا لله وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.rasoulallah.net
 
تابع صورة النبي صلى الله عليه وسلم كما يتخيلها الغرب_
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روح الإسلام والإيمان :: منتدى خير الأنام-
انتقل الى: