روح الإسلام والإيمان
زائرنا الكريم نتمنى تسجيلك والإنضمام إلى أسرتنا بالضغط على تسجيل

وأنت عضونا الكريم تفضل بالدخول بالضغط على الدخول


روح الإسلام والإيمان طريق للتوبة ومعرفة طريق الرحمن قد نخطأ ونصيب ونسقط ونقف من جديد ونكرم ونهان ولكن باب القدوس مفتوح يقبل كل عاص تائب وكل كافر قد أسلم وكل من طرق بابه لن يخذل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسطورة الحذاء .. قصيدة بطلها // منتظر الزيدي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد علي كلاي
عضو ثمين
عضو ثمين
avatar

ذكر عدد الرسائل : 477
العمر : 38
الموقع : www.rasoulallah.net
المزاج : الحمد لله
السٌّمعَة : 1
نقاط : 5280
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: أسطورة الحذاء .. قصيدة بطلها // منتظر الزيدي   الأحد أبريل 05, 2009 12:47 pm

lol! i]
لا يخفى على الأمة ما حصل قبل أيام من توديع للرئيس جورج بوش من قبل الصحفي العراقي منتظر الزيدي
والذي كان وداعا حارا وكان وقعه شديدا على الأمة لأنه كان من نوع خاص
وهو التوديع بالحذاء


والذي قد كشف منه بعض النقاط جلية ولعلنا نذكر بعضها
أولها أنه لازال في أمتنا من لا يخاف في الله لومة لائم ولا يخاف إلا الله كذلك نحسبهم والله حسيبهم
في حال أن غيرهم في أوكاره وجحوره يختبء وإلى الله المشتكى
وثانيها أن من أمتنا من هو متخاذل خانع وهو الأمر الذي ظهر واضحا جليا عند غالبية الرؤساء ومن على شاكلتهم
وثالثها محاولة الشخص المهان - بوش - التظاهر والادعاء بأن الأمر ما كان إلا للفت الأنظار محاولا درء الإهانة عن نفسه .. ولكن هيهات هيهات


أما الأول والثالث فهما واضحان جليان .. وأما الثاني فهو يظهر أوضح عندما حاول المالكي - بكل شجاعة وبطولة - أن يمنع اهتزاز شباك المرمى
ولكن هذه المرة لم تكن الأداة كرة ولا المستهدف شباكا
وإنما كان الأول حذاءا من قياس عشرة - كما قال الفهيم بوش - والمستهدف هو بوش نفسه
وتظهر الخيانة أكثر حينما نرى رأي العين ثلة ممن حضر المؤتمر تنهال بالضرب على منتظر الزيدي .. الأمر الذي أدى إلى تكسير ضلوعه كما وصف لنا
ثم الحكم عليه بمدة أقهاصا 7 سنوات ؟؟!!
فعجبا لحال أمتي .. أراذل الأمة يقدمون محتل أرضهم على أخيهم المسلم
ثم يعذبون أخاهم لنيل رضا الكافر الفاجر
فأسفا على من فقدت قلوبهم تعاليم الإسلام ولا بارك الله في أفعالهم


نترككم مع قصيدة أسطورة الحذاء :


للأديب الدكتور غازي القصيبي


مت إن أردت فلن يموت إبـــــــاءُ ** مادام في وجه الظلوم حـــــــذاءُ!

ماذا تفيدك أمة مسلوبـــــــــة ** أفعالها يوم الوغـــــــــــــى آراء!

لحّن أغاني النصر في الزمن الــــذي ** هزَّ الخصورَ المائساتِ غنـــــاءُ!

واصنع قرارك واترك القوم الأولـــى ** لا تدري ما صنعت بهم هيفـــــاءُ!

هذا العدو أمام بيتك واقـــــــــــــــف ** وبراحتيه الموت والأشـــــــــــلاءُ!

فاضرب بنعلك كل وجه منــــــــــافق ** "فالمالكيّ" ونعل بوش ســــــواءُ!

ماذا تفيدك حكمة في عالــــــــــــــــم ** قد قال: إن يهوده حكمــــــــــــــاءُ!

فابدأ بما بدأ الإله ولا تكـــــــــــــــن ** متهيبا، فالخائفون بــــــــــــــلاءُ!

واكتب على تلك الوجوه مذلــــــــــــة ** فرجال ذاك البرلمان نســــــــــاءُ!

صوّب مسدسك الحذائيّ الـــــــــــذي ** جعل القرار يصوغه الشرفــــــــاءُ!

إن أصبح الرؤساء ذيل عدونــــــــــا ** خاض الحروب مع العدى الدهماءُ!

عبّر، فأصعب حكمة مملـــــــــــوءة ** بالمكرمات يقولها البسطــــــــــاءُ!

لله أنت، أكاد أقسم أنـــــــــــــــــــه ** لجلال فعلك ثارت الجـــــــــوزاءُ!

كيف استطعت وحولك الجيش الذي ** بنفاقه قد ضجت الغبــــــــــــــــراءُ؟

كيف استطعت وخلفك القلب الـــذي ** ملأت جميع عروقه البغضـــــــاءُ؟

كيف استطعت وفوقك السيف الـذي **ضُربت بحد حديده الدهمـــــــــــاءُ؟

سبحان من أحياك حتى تنتشـــــــي ** مما فعلت الشمس والأنـــــــــــــواءُ!

لك في الفداء قصيدة أبياتهــــــــــــا ** موزونة ما قالها الشعـــــــــــــراءُ!

في وجهك الشرقيّ ألف مقالـــــــــة ** وعلى جبينك خطبة عصمـــــــاءُ!

ولقد كتبت بحبر نعلك قصـــــــــــة ** في وجه "بوش" فصولها سـوداءُ!

ولقد عرفتَ طريق من راموا العلا ** فهو الذي في جانبيه دمـــــــــــــاءُ!

فسلكته والخائنون تربصــــــــــــوا ** ماذا ستبصر مقلة عميـــــــــــاءُ؟

جاءتك أصوات النفاق بخيلهــــــــا ** وبرجلها، يشدو بها الجبنـــــــاءُ!

لا يعلمون بأن صوتك آيــــــــــــــة ** للعالمين، وأنهم أوبـــــــــــــــاءُ!!

لو صحْت لاهتز البلاطُ بأســـــــره ** وتصدّعت جدرانه الملســــــــاءُ!

أوما رأيت الراية السوداء فـــــــــي ** ظهر الجبان تهزها النكبـــــــاءُ؟

أو ما لمحت يد الدعيّ تصدهـــــــــا ** شلت يمينك أيها الحربــــــــــاءُ!

لما وقفت كأن بحراً هــــــــــــــادرا ** في ساعديك وفي جبينك مــــاءُ!

لما نطقت كأن رعدا هائـــــــــــــلا ** فوق الحروف وتحتهن سمــــاءُ!

لما رميت كأن من قد عُذبـــــــــــوا ** أحياهم الله القدير، فجــــــــاءوا!

شيء تحطم في ضميرٍ مظلــــــــــمٍ ** كبّر فقد تتفتت الظلمـــــــــــــاءُ!

علّمت دجلة أن فيها موسمــــــــــــا ** للموت تفنى عنده الأشيــــــاءُ!

عاهد حذاءك لن يخونك عهــــــــده ** واتركهمو ليعاهدوا من شاءوا!

إن صار لون الحقد فينا أحمـــــــرا ** ماذا تفيد دوائرٌ خضــــــــراءُ؟

لا لون في وجه العدو فــــــــــــروّه ** بدمائه، فدماؤه حمــــــــــراء!

قد كنت غضاً أيها النمر الـــــــــذي ** جعل المروءة تصطفيك الباءُ!

ما خفت!حولك ألف وغد نـــــــاعم ** والناعمات تخيفها الأسمـــاءُ!

لو ضُخّ بعض دماك في أوصالنـــا ** ما كان فوق عروشنا عمـــلاءُ!

يا سيدا عبث الزمان بتاجـــــــــــه ** اعتق خصومك، إنهن إمـــاءُ!

واصنع حذاء النصر وارم به الذي ** تلهو به وبقلبه الأهــــــــــواءُ!

لما انحنى ظهر الظلوم تنكّســـــت ** مليون نفس باعها الأعــــداءُ!

وسمعت تصفيق السماء كأنمــــــا ** فوق السماء تجمّع الشهــــداءُ!

قف أنت في وجه الظلوم بفـــــردة ** بنية، فالقاذفات هـــــــــــراءُ!

وارشق بها وبخيطها الوجه الـذي ** غلبت عليه ملامح بلهـــــــاءُ!

أفديك من رجل تقزم عنــــــــــده ** الرؤساء والكبراء والأمـــراءُ!

أفتَيْتَ بالنعل الشريف فلم نعـــــد ** نصغي لما قد قاله العلمــــــــاءُ!

أحييت خالد في النفوس فصار في ** أعماقنا تتحرّك الهيجـــــــاءُ!

ما كنت قبل اليوم أعلم موقنــــــا ** أن الحذاء لمن أســـــــاء دواءُ!

وبأن في جوف الحذاء مسدســــا ** وبأن كل رصاصنا ضوضاءُ!

ما كنت أعرف للحذاء فوائــــــدا ** حتى تصدّى للذين أســـــاءوا!



[/i][/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.rasoulallah.net
محمد علي كلاي
عضو ثمين
عضو ثمين
avatar

ذكر عدد الرسائل : 477
العمر : 38
الموقع : www.rasoulallah.net
المزاج : الحمد لله
السٌّمعَة : 1
نقاط : 5280
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أسطورة الحذاء .. قصيدة بطلها // منتظر الزيدي   الأحد أبريل 05, 2009 9:59 pm

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ارجوكم افيدونا بردودكم و شكرا على مروركم مسبقا اخوكم في الله محمد lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.rasoulallah.net
بالطيب سامي
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1073
العمر : 27
العمل/الترفيه : رياضيات فيزياء كيمياء
المزاج : جد في وقت الجد وتسلية في وقتها
السٌّمعَة : 16
نقاط : 167838
تاريخ التسجيل : 15/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: أسطورة الحذاء .. قصيدة بطلها // منتظر الزيدي   الأربعاء أبريل 08, 2009 6:35 pm

شكرا ياأخي محمد جزاك الله خيرا

وزاده في ميزان حسناتك والله قصيدة راااااااااااااااااااائعة جدا ربي يحفظك

____________________________________________

____________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamiman.roo7.biz
بلخير ايمان
عضو ثمين
عضو ثمين
avatar

انثى عدد الرسائل : 907
العمر : 23
العمل/الترفيه : student
السٌّمعَة : 10
نقاط : 5862
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أسطورة الحذاء .. قصيدة بطلها // منتظر الزيدي   الخميس أبريل 09, 2009 9:57 am

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .
قصيدة رائعة . بارك الله فيك . جعلها الله في ميزان حسناتك. ربي يسترك فوق الارض و تحت الارض و يوم العرض.
اختكم في الله ايمـــــــــــــــــــــــــان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هائم في الدنيا
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


ذكر عدد الرسائل : 16
العمر : 31
العمل/الترفيه : طالب جامعي
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3483
تاريخ التسجيل : 27/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أسطورة الحذاء .. قصيدة بطلها // منتظر الزيدي   الجمعة أبريل 10, 2009 12:29 am

مشكووووووووووووووووووووووووووووور اخي على القصيدة و جعلها في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد علي كلاي
عضو ثمين
عضو ثمين
avatar

ذكر عدد الرسائل : 477
العمر : 38
الموقع : www.rasoulallah.net
المزاج : الحمد لله
السٌّمعَة : 1
نقاط : 5280
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أسطورة الحذاء .. قصيدة بطلها // منتظر الزيدي   السبت أبريل 25, 2009 12:28 am

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته شكرا لكم اخوتي على مروركم و اعطاء اراكم جعلها الله في ميزان حسناتكم اخوكم في الله محمد

____________________________________________

____________________________________________

اللهم اغفر لأمي و ارحمها

وعافها واعف عنها

اللهم أكرم نزلها ووسع مدخلها

اللهم اجعل مثواها الفردوس الأعلى

اللهم احفظ أمهات المسلمين من كل سوء

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.rasoulallah.net
 
أسطورة الحذاء .. قصيدة بطلها // منتظر الزيدي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روح الإسلام والإيمان :: الشعر والخواطر-
انتقل الى: