روح الإسلام والإيمان
زائرنا الكريم نتمنى تسجيلك والإنضمام إلى أسرتنا بالضغط على تسجيل

وأنت عضونا الكريم تفضل بالدخول بالضغط على الدخول


روح الإسلام والإيمان طريق للتوبة ومعرفة طريق الرحمن قد نخطأ ونصيب ونسقط ونقف من جديد ونكرم ونهان ولكن باب القدوس مفتوح يقبل كل عاص تائب وكل كافر قد أسلم وكل من طرق بابه لن يخذل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الهوى في الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامي بالطيب
عضو ثمين
عضو ثمين
avatar

ذكر عدد الرسائل : 265
العمر : 27
السٌّمعَة : 9
نقاط : 4675
تاريخ التسجيل : 15/02/2009

مُساهمةموضوع: الهوى في الإسلام   الخميس مارس 26, 2009 11:33 pm

الهوى

إذا ما ذُكِرَ ، ذكر معه الحب و العشق و الغرام فقط .
فاحدهم يقول

من اجل عينيك عشقت الهوى = من بعد زمان كنتُ فيه الخلي


و الثاني يردد
عشقتك دون أن ادري = عشقتك و انتهى أمري
و صار هواكِ قمرياً = دؤوب الشدو في صدري
يغلغل في ثنايا الروح = يمرح في ربا فكري .
و الثالث يعلن


أنتِ التي راودتي قلبي خلسة = حتى ملكتِ مهجة المخدوع
أنتِ التي ألقت شباك صبابة = فغدا بأغلال الشباك جميعي
أنتِ التي بدأت حديث محبة = حتى اعتقدتِ باليقين ولوعي
فاهجرتني و أسللتِ أسياف النوى = فاقصدتني إذ لا تحين دروعي
فاطعنتني فتضلعت أرض الهوى = بدماء قلب طاهر مفجوع
فبكت عليه الأرض حزناً و انثنت = تقتص ممن قد أراق دموعي
فصرخت لا يا أرض نفسي دونها = يا ارض ذا حكم الهوى فأطيعي
فتبسمت و بدا التكبر قائلاً = هل في الدنى حبٌ أتى بصنيعي؟


وهم أم حقيقة !
هل نراه ، نلمسه ، أم فقط نحسه عندما تميل النفس ، إذ الهوى
" ميل النفس إلى الشيء"
" لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به"
إذن هو موجود ، بل و يمكن تطويعه فهل يمكن توظيفه توظيفاً إيجابياً ؟

ما جاء في القرآن إلا على سبيل الذم !
"و اتبع هواه فتردى" ، " أفرأيت من اتخذ إلهه هواه و أضله الله على علم" ، " بل اتبع الذين ظلموا أهواءهم"
و مع ذلك يستلذ المسلم أحياناً كثيراً بالوقوع في أسره طائعاً مختاراً ...لماذا ؟
هل أسير الهوى لا سبيل لفكاكه و ما مواصفات الفدية الواجبة لفك أسره ؟ و إن لم يأتِ القرار من داخله فهل ينفعه محاولات من حوله ؟

و هل كل ما نهواه و نتمناه في هذه الدنيا لا يصب عندها في مصلحتنا أبداً ؟

أثمة علاقة بين الإرادة و الهوى؟

هل الهوى يمكن أن يكون متبوعاً أم لابد أن يظل تابعاً دوماً ؟ و من الذي يقدر على ذلك ...الكيس؟
ما مواصفاته و ما سماته ؟

هل نحن بحاجة لنشر و ترسيخ ثقافة المقاومة ضد الهوى على مستوى الفرد و الأمة ؟

ما علاقة الهوى بالقرار في حياتك ؟

الهوى و إقامة العدل ، هل العلاقة بينهما سوية أم ينتابها الكثير من الخلل ؟ و كم يحتل من مساحة عندما تختلف مع من حولك ، هل تتمدد تلك المساحة حتى انك قد تتخلى عن حسن خلقك ، أم هي تحت السيطرة دوماً ، أم بين بين ، ومن صاحب الحظ الأوفر من عطائك و إنصافك حينها ، من اختلفت ، أم من اتفقت معه ؟

إن كان الهوى من خصال نفس و جبلتها و قد قُدر عليها ذلك الميل من حين لآخر ، فما السبيل الأمثل للتعامل معه ؟
مصارعته على كل الأحوال ، أم محاولة عقد هدنة من حين لآخر و من ثم استئناف هذا الصراع، هل يمكن التصالح معه والعيش في هدوء ؟

أنت تميل للمشاركة معنا و يستهويك ذلك ، فهل كل الهوى مذموم ؟
شارك برأيك
أم سيتدخل هواك ، فتجامل في مواضع هي أحوج ما تكون للنقد؟
بانتظارك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.islamiman.roo7.biz
 
الهوى في الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روح الإسلام والإيمان :: شباب الإسلام-
انتقل الى: