روح الإسلام والإيمان
زائرنا الكريم نتمنى تسجيلك والإنضمام إلى أسرتنا بالضغط على تسجيل

وأنت عضونا الكريم تفضل بالدخول بالضغط على الدخول


روح الإسلام والإيمان طريق للتوبة ومعرفة طريق الرحمن قد نخطأ ونصيب ونسقط ونقف من جديد ونكرم ونهان ولكن باب القدوس مفتوح يقبل كل عاص تائب وكل كافر قد أسلم وكل من طرق بابه لن يخذل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المعادلة الصعبة في حياة مسلم:

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ندى الريحان
عضو ثمين
عضو ثمين
avatar

انثى عدد الرسائل : 115
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
السٌّمعَة : 0
نقاط : 4549
تاريخ التسجيل : 08/04/2009

مُساهمةموضوع: المعادلة الصعبة في حياة مسلم:   الإثنين سبتمبر 07, 2009 12:11 pm



قلة من الناس هم الذين يستطيعون إخفاء همومهم ومشكلاتهم , والأقل هم الذين يستطيعون الصبر

على الألم والبلاء ومصائب الدنيا , فما أكثر الذين يشتكون من النسيم إذا مسَّ أثوابهم , وما أكثر

الذين لا يطيقون أذى ساعة أو مرض يوم , وما أكثر الذين يثرثرون في كل وقت لكل من يلقون

بمعاناتهم وآلامهم وأمراضهم وقد تزور أحد هؤلاء فما أن تجلس إليه حتى يروي لك تاريخ

أمراضه , ويستعرض معك أدويته , ويفتح لك ملفات معاناته , فتتركه وأنت تشعر

بالمرض والأسى , وكنت دخلت عليه سليما معافى !!

والأسوأ من هؤلاء جميعا هم هؤلاء الذين يبالغون في وصف آلامهم ويسرفون في إظهار أحزانهم

ويضخمون معاناتهم استدرارا لعطف الآخرين عليهم , وكسب مودتهم , وهذا من أوضع الأثمان

التي تقدم لكسب العطف والمودة .

أصبح الصبر في هذا العصر عملة نادرة حين أصبحت التقوى زينة يتجمل بها بعض الناس لا إيمانا

ينعكس على العمل والسلوك .

ومن هنا ربط الله سبحانه وتعالى الصبر بالتقوى , فلا يصبر بحق إلا تقي بحق , فالتقوى تعلم الصبر

والصبر ثمرة من ثمار التقوى , فكان ذلك عند الله سبحانه وتعالى من عزم الأمور كما جاء في

الآية ( وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ ) [ سورة آل عمران : 186 ]

فتتشكل بهذه الآية تلك المعادلة الإيمانية الصعبة في حياة المسلم المعاصر :

تقوى + صبر = عزم الأمــور .

وتندرج تحت هذه المعادلة القرآنية عشرات الأحاديث النبوية التي تؤكد حقيقتها , أحاديث لو أدركها

المسلمون وعملوا بها لما اشتكى مخلوق من أذى أو مصيبة أو مشكلة , يقول رسول الله

صلى الله عليه وسلم : ( يقول الله عز وجل إذا ابتليت عبدي ببلاء فصبر , ولم يشكني إلى عواده

أبدلته لحماً خيرا من لحمه , ودماً خيرا من دمه , فإذا أبرأته أبرأته , وإذا توفيته فإلى رحمتي )

[ أخرجه مالك في الموطأ ] .

وقال داود عليه السلام : يا رب ما جزاء الحزين الذي يصبر على المصائب ابتغاء مرضاتك ؟

قال جزاؤه أن ألبسه لباس الإيمان فلا أنزعه منه أبدا وقال تعالى من فوق سبع سماوات :

( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ) [ سورة الزمر : 10 ] .

وقال داود لسليمان عليهما السلام : يستدل على تقوى المؤمن بثلاث : حسن التوكل فيما لم ينل ,

وحسن الرضا فيما قد نال , وحسن الصبر فيما قد فات .

وقال نبينا صلى الله عليه وسلم : ( من إجلال الله ومعرفة حقه ألا تشكو وجعك ولا تذكر مصيبتك )

وجاء في أخبار السلف أن امرأة عثرت فانقطع ظفرها فضحكت , فقيل لها : أما تجدين الوجع ؟!

قال أحد الصالحين : الصبر الجميل هو ألا يعرف صاحب المصيبة من غيره , ولا يخرجه من حد

الصابرين توجع القلب ولا فيضان العين بالدمع , إذ يكون من جميع الحاضرين لأجل الموت

وساء , ولأن البكاء توجع القلب على الميت , فإن ذلك مقتضى البشرية , ولا يفارق الإنسان

إلى الموت , ولذلك لما مات إبراهيم ولد النبي صلى الله عليه وسلم فاضت عيناه , فقيل له :

نهيتنا عن هذا ؟ فقال : ( إن هذه رحمة وإنما يرحم الله من عباده الرحماء ) .

وأوحى الله إلى أحد أنبيائه ( إذا أنزلت بك بلية فلا تشكني إلى خلقي واشكُ إليَّ كما لا أشكوك

إلى ملائكتي إذا صعدت فضائحك ومساؤئك ) .

عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما تجرع عبد قط جرعتين أحب إلى الله من جرعة غيظ

ردها بحلم , وجرعة مصيبة يصبر لها الرجل , وما خطا عبد خطوتين أحب إلى الله تعالى من خطوة

إلى صلاة الفريضة , وخطوة إلى صلة الرحم ) [ ابن ماجة بإسناد جيد ] .

وما أجمل هذا الحديث الشريف وأعظمه الذي يجمع كل الخصال الحسان التي يحتاجها المسلم

في حياته اليومية .

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم فما أحوجنا إلى هذا الحديث , ولو عملنا بما جاء فيه وحده

لفككنا عقدة المعادلة الصعبة في حياتنا المعاصرة !


.. .. ..


المصدر :

التعامل مع النفس والناس كما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

الدكتور محمد أبو
بكر حميد

____________________________________________

____________________________________________

ما شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بلخير ايمان
عضو ثمين
عضو ثمين
avatar

انثى عدد الرسائل : 907
العمر : 23
العمل/الترفيه : student
السٌّمعَة : 10
نقاط : 5886
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: المعادلة الصعبة في حياة مسلم:   الأربعاء سبتمبر 09, 2009 4:32 pm

السلام عليكم .

موضووووووووع قمة وعادلة صعبة حقا.

وبارك الله فيك وجزاك الله احسن الجزاء...

وحفظك الله من كل سوء يارب العالمين...


ونسألكم الدعاء من القلب بتعجيل الفرج وبراءة الذمة...

____________________________________________

____________________________________________

سبحان الله العظيم ، سبحان الله و بحمده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هند
عضو ثمين
عضو ثمين
avatar

انثى عدد الرسائل : 531
العمر : 25
الموقع : www.algerieinfo.com
العمل/الترفيه : اذكر ربك حيثما كنت
المزاج : حسب الضروف
السٌّمعَة : 6
نقاط : 4857
تاريخ التسجيل : 22/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: المعادلة الصعبة في حياة مسلم:   الأحد مارس 21, 2010 2:55 pm

جزاك الله خيرا على هذا الموضوع القيم

____________________________________________

____________________________________________

أدعوا لى :
( اللَهمَ سَدِدْ خطَاها وَ بلِغها مُنَاها وَ اجْعَلْ الجَنَة َمثوَاها)

http://akhawat.islamway.com/forum/uploads/monthly_05_2009/post-93577-1243642815.gif

[i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المعادلة الصعبة في حياة مسلم:
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روح الإسلام والإيمان :: روح الاسلام للنقاش :: منتدى الحقائق الإسلامية-
انتقل الى: