روح الإسلام والإيمان
زائرنا الكريم نتمنى تسجيلك والإنضمام إلى أسرتنا بالضغط على تسجيل

وأنت عضونا الكريم تفضل بالدخول بالضغط على الدخول


روح الإسلام والإيمان طريق للتوبة ومعرفة طريق الرحمن قد نخطأ ونصيب ونسقط ونقف من جديد ونكرم ونهان ولكن باب القدوس مفتوح يقبل كل عاص تائب وكل كافر قد أسلم وكل من طرق بابه لن يخذل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدعاء الذي لا يكاد يُرد أبداً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة الفردوس
عضو ثمين
عضو ثمين


انثى عدد الرسائل : 184
العمر : 37
العمل/الترفيه : لا أعمل
السٌّمعَة : 4
نقاط : 4404
تاريخ التسجيل : 02/05/2009

مُساهمةموضوع: الدعاء الذي لا يكاد يُرد أبداً   الإثنين مايو 25, 2009 11:12 pm




قال ابن القيم ـ رحمه الله تعالى*:-0

إذا جمع الداعي مع الدعاء حضور القلب وصادف وقتاً من أوقات الإجابة الستة (وهي:-الثلث الأخير من الليل ، وعند الأذان ، وبين الأذان والإقامة ، وأدبار الصلوات المكتوبة ،وعند صعود الإمام المنبر يوم الجمعة حتى تقضى الصلاة ،وآخر ساعة بعد عصر يوم الجمعة أيضاً)،

وصادف خشوعاً في القلب

وانكساراً بين يدي الرب

وذلاً وتضرعاً ورِِقة

واستقبل الداعي القبلة وكان على طهارة

ورفع يديه إلى الله

وبدأ بحمد الله والثناء عليه

وثنى بالصلاة على عبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم

ثم قدّم بين يدي حاجته التوبة والاستغفار

ثم دخل على الله وألحّ عليه في المسألة

وتملقه ودعاه رغبة ورهبة

وتوسل إليه بأسمائه وصفاته وتوحيده

وقدم بين يدي دعائه صدقة؛

فإن هذا الدعاء لا يكاد يُرد أبداً..

ولا سيما إذا صادف الأدعية التي أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنها مظنة الإجابة أو متضمنة للاسم الأعظم (وهو:-الحي القيوم ،وقيل :- الله ، قال ابن حجر وأرجحها من حيث السند :"الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفُواً أحد".

فما أحوجنا أحبتي لمثل هذا الفضل العظيم..




" من "

"الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدعاء الذي لا يكاد يُرد أبداً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روح الإسلام والإيمان :: حصن المسلم-
انتقل الى: