روح الإسلام والإيمان
زائرنا الكريم نتمنى تسجيلك والإنضمام إلى أسرتنا بالضغط على تسجيل

وأنت عضونا الكريم تفضل بالدخول بالضغط على الدخول


روح الإسلام والإيمان طريق للتوبة ومعرفة طريق الرحمن قد نخطأ ونصيب ونسقط ونقف من جديد ونكرم ونهان ولكن باب القدوس مفتوح يقبل كل عاص تائب وكل كافر قد أسلم وكل من طرق بابه لن يخذل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خير الأعمال خواتيمها و أدومها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة الفردوس
عضو ثمين
عضو ثمين


انثى عدد الرسائل : 184
العمر : 37
العمل/الترفيه : لا أعمل
السٌّمعَة : 4
نقاط : 4529
تاريخ التسجيل : 02/05/2009

مُساهمةموضوع: خير الأعمال خواتيمها و أدومها   السبت مايو 23, 2009 1:57 pm

[justify]خير الأعمال خواتيمها وأدوَمها
كان صلّى الله عليه وسلّم إذا عمل عملاً أثبته وداوم عليه ولهذا قال "إن أحبّ الأعمال إلى الله تعالى ما داوم عليه صاحبه وإن قل"، وعن «أبي هريرة» رضي الله عنه قال "كان النبي صلّى الله عليه وسلّم يعتكف في كل رمضان عشرة أيام، فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين يوماً، وكان يعرض عليه القرآن في كل عام مرة، فلما كان العام الذي قُبض فيه عرض القرآن مرتين"، وعن «عائشة» رضي الله عنها قالت؛ كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يكثر القول قبل أن يموت "سبحانك اللهم وبحمدك أستغفرك وأتوب إليك"، قالت؛ قلت يا رسول الله؛ ما هذه الكلمات التي أراك أحدثتها تقولها، قال "جُعلت لي علامةٌ في أمتي إذا رأيتها قلتها؛ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ"، وقد قال «ابن عباس» رضي الله عنهما لـ «عمر» عن "إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ" إنها أجل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أعلمه إياه، فقال؛ ما أعلم منها إلا ما تعلم، وقيل نزلت "إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ" يوم النحر والنبي صلّى الله عليه وسلّم بـ «منى» في حجة الوداع، وقيل نزلت أيام التشريق، وعند «الطبراني» أنها لما نزلت هذه السورة أخذ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أشدَّ ما كان اجتهادا في أمر الآخرة، ولهذا قالت «عائشة» رضي الله عنهما "كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده؛ سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي"، ومعنى ذلك أنه يفعل ما أمر به فيه وهو قوله تعالى "فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا"، وخلاصة القول أن الدروس والفوائد والعبر المستنبطة من هذا الأمر كثيرة.

العبرة بالمداومة
لابد من الحث على المداومة على العمل الصالح وأن القليل الدائم خير من الكثير المنقطع لأن بدوام العمل الصالح القليل تدوم الطاعة والذكر والمراقبة والنية والإخلاص والإقبال على الخالق، والقليل الدائم يثمر لأنه يزيد على الكثير المنقطع أضعافاً كثيرة.
من أجهد نفسه في شيء من العبادات لا يطيق العمل به خُشِيَ عليه أن يملّ فيفضي ذلك إلى تركه.
الإنسان المسلم كلما تقدم في العمر اجتهد في العمل على حسب القدرة والطاقة ليلقى الله على خير أحواله، ولأن الأعمال بالخواتيم وخير الأعمال الصالحة خواتيمها.[/
justify]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خير الأعمال خواتيمها و أدومها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روح الإسلام والإيمان :: شباب الإسلام-
انتقل الى: